السبت، 23 فبراير، 2013

الطفل الخديج


تشير كلمة الطفل الخديج إلى الطفل الذى يولد بين الأسبوع الرابع والعشرين والأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، وبشكل عام فإن الطفل كلما ولد قبل موعده تزداد إمكانية وجود بعض التعقيدات الخاصة بصحته. وبالطبع فإن أى أم تتمنى أن يولد طفلها بصحة جيدة ومكتمل النمو، ولكن حتى الآن مع وجود كل وسائل التكنولوجيا والمعدات الطبية الحديثة لا يكون هذا الأمر مضمونا. وعلى الأم أن تعلم أن طفلها إذا ولد خديجا غير مكتمل النمو أى أنه ولد قبل موعده فإنه سيحتاج لعناية خاصة خلال أول عامين وخاصة إذا كان حجمه صغيرا. إن عملية خروجك مع طفلك الخديج من المستشفى أمر يحتاج لكثير من الإجراءات وذلك حتى يتأكد الطبيب وطاقم المستشفى الطبى أن الطفل جاهز للخروج من المستشفى وأنك ستتمكنين من الاعتناء به فى المنزل.
يجب عليك أن تختارى منذ البداية الطبيب الذى سيكون طبيب طفلك ويجب أن تتأكدي أيضا ما إذا كان هذا الطبيب قد اعتنى بمواليد خدج قبل ذلك. ومن المستحسن أن تكون أول زيارة لطبيب الأطفال بعد أسبوع من خروجك من المستشفى.
إن التنفس بالنسبة للطفل الخديج يكون عملية مرهقة لعدم اكتمال نموه بل إنه قد ينسى كيفية التنفس أحيانا لبعض الوقت، كما أنه يشعر بالتعب والإرهاق سريعا لأنه عندما يتنفس يستهلك الكثير من السعرات الحرارية وهو الأمر الذى قد يجعله غير قادر على التنفس بمفرده ولذلك فهو أحيانا قد يحتاج لجهاز يساعده على التنفس.
تحدثى مع الطبيب حول النظام الغذائى لطفلك غير مكتمل النمو مع الوضع فى الاعتبار أن الطبيب قد يوصى بإعطائه الفيتامينات والحديد لمساعدته على النمو والبقاء بصحة جيدة. ويجب أن تعلمى أن مولودك الخديج قد يحتاج لعناصر حديد إضافية لأنه لا يكون لديه حديد كاف فى جسمه مثل الطفل مكتمل النمو مع الوضع فى الاعتبار أنه بعد أربعة اشهر من نقاط الحديد ستصبح نسبة الحديد فى جسمه طبيعية. إن الطبيب سيحب أن يعرف منك بالتأكيد بعض المعلومات مثل مدى نشاط الطفل وأول مرة يجلس أو يزحف فيها.
فى البداية، فإن طفلك الخديج تكون الدهون فى جسمه قليلة ولذلك فهو سيحتاج المساعدة للحفاظ على درجة حرارة جسمه وبالنسبة للبكاء فهو قد يبكى بكاء خفيفا عند مواجهته لصعوبة فى التنفس. وهناك العديد من المشاكل الصحية التى قد تواجه طفلك الخديج مثل إصفرار الجلد والعينين، انخفاض نسبة السكر فى الدم، وعدم وجود كرات دم حمراء كافية لنقل الأكسجين لأنسجة الطفل بالإضافة لإمكانية إصابته بأى نوع من أنواع العدوى أو بنزيف فى المخ. وهناك أيضا بعض الأطفال الخدج الذين يعانون من مشاكل فى السمع والرؤية، بينما يعانى آخرون من تأخر فى النمو ومشاكل فى التعلم وفى الحركة والسلوكيات. ولكن بالرغم من كل ما سبق، فهناك طفل قد يولد خديجا قبل موعده ولكنه ينمو بعد ذلك بشكل طبيعى.

إن الطفل الخديج سيحتاج لوقت أكبر من الطفل العادى لتعلم الفرق بين الليل والنهار وخاصة إن كان ينام داخل غرفة عناية مركزة مخصصة للأطفال الخدج لوقت طويل. وهناك بعض الآراء التى تقول إنه من المفيد تعريض المولود الخديج للنور الساطع خلال النهار والنور الخفيف خلال الليل وهو الأمر الذى سيساعده على التفريق بينهما. يحتاج المولود الخديج إلى إطعامه عددا أكبر من المرات التى يحتاجها المولود العادى. لن يحتاج المولود الخديج إلى الوصول لوزن معين حتى يتمكن من النوم طوال الليل ولكنه سيحتاج لعدة أسابيع أو أشهر تفوق تلك التى يحتاجها المولود العادى لينام فترات أطول. ومن الأفضل للطفل حديث الولادة أن ينام على ظهره وليس على بطنه بدون وسائد وعلى مرتبة صلبة لحمايته من خطر الموت المفاجئ.
ينصح معظم الأطباء بالاتجاه لتقديم الأطعمة الصلبة للأطفال الخدج بعد أربعة أو ستة أشهر من الموعد الأصلى لولادة الطفل وليس الموعد الفعلى، وذلك بسبب أن الطفل الخديج يكون غير مكتمل النمو ولذلك فإنه قد يستغرق وقتا أطول حتى يبدأ فى البلع. إذا كان طفلك يعانى من أى مشاكل طبية فإن الطبيب سيضع له نظاما غذائيا خاصا.
يكون الجهاز المناعى للمولود الخديج غير مكتمل وغير ناضج، ولذلك فإن أنواع العدوى المختلفة قد تنتقل له بسرعة مما يستوجب علاجه بالمضادات الحيوية، كما أن المولود سيحتاج لعمليات نقل دم لتعويض عمليات سحب الدم التى تجرى له للتحقق من نسبة الأكسجين فى الدم وبعض الأمور الأخرى.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More