الأربعاء، 20 فبراير، 2013

فوائد الميرميه


يلجأ الأطباء بوصف الدواء المناسب الذي
يساعد مريض السكري في المحافظة على نسبة السكر بالدم وذلك من خلال التحكم في إفرازات
البنكرياس التي هي المسئولة عن إنتاج الأنسولين إذ إن هناك نوعين من مرض السكري، النمط
الأول الذي يصيب الأطفال في العادة والذي ينتج عن عدم قدرة البنكرياس على إنتاج الأنسولين
أبداً، والنمط الثاني الذي يصيب الكبار وينتج عن عدم قدرة البنكرياس على إنتاج الكمية
الكافية من الأنسولين أو عدم قدرة الجسم على استخدام إفراز الأنسولين بالطريقة الصحيحة
التي تمكنه من المحافظة على نسبة السكر في الدم والأمر الذي يسبب إما انخفاض مستوى
السكر في الدم أو ارتفاعه.
وقد أظهرت بعض الدراسات الحديثة أن نبتة
الميرمية  تعزز نشاط الأنسولين لدى المصابين
بالنوع الثاني من مرض السكري. كما تشير دراسة ألمانية إلى أن عشب الميرمية يساعد على
خفض مستوى السكر إذا ما أخذ على الريــق وبذلك فهو يمكن أن يفيد مرضى السكري في ضبط
مستوى السكر بالدم.
تعد نبتة الميرمية بخصائصها العلاجية الهائلة
وفوائدها الكثيرة  وصفة لعلاج العديد من الأمراض،
وتعتبر من أشهر وأقدم النباتات التي تستخدم في الطب القديم والحديث ويوجد هناك
(750) شكل مختلف لنبتة الميرمية، ويعتبر البعض أن هذه النبتة تنتمي إلى عائلة النعناع
وأشارت بعض الدراسات والأبحاث إلى إن احتساء
كوب من الميرمية على معدة فارغة يساعد على تنظيم مستوى الجلوكوز في الدم. ويفضل تناول
الميرمية مع الشاي أو استخدامه مع نسبة ضئيلة من السكر لتحليتها نظراً لمذاقها المر
نوعاً ما. ويفضل عدم استخدامها بكميات كبيرة، حيث أن لها بعض الآثار الجانبية، والتي
قد تتسبب بالتهاب كل من الشفاه وبطانة الفم، وقد تحفز في أسوأ الأحوال على التشنجات.
كما وقد يكون زيت الميرمية المركز ضاراً.
ولأن الميرمية تعمل إلى جانب أدوية السكري
على خفض معدل السكر في الدم لذلك فقد يطرأ انخفاض على مستوى السكر بالدم مما قد يترتب
عليه عواقب صحية وخيمة، لذلك فمن الضروري فحص مستوى السكر بالدم  بشكل دوري.
وبحسب الأبحاث فإن الميرمية أيضاً تساعد
الجهاز الهضمي على أداء مهامه، وتحول دون تشكل الغازات في الأمعاء، وتعزز من قوة الذاكرة
قصيرة وطويلة المدى، وتعالج مشكلة الأرق وغيرها
من الأمور التي تفيد الصحة، و الميرمية علاج ممتاز لالتهاب الحلق و اضطرابات
الحيض.
وعلى المدى البعيد إذا لم يعتني مريض السكري
بنفسه جيداً ولم يمنع نفسه عن تناول الكثير من الأطعمة والمشروبات التي تضره سيؤدي
ذلك إلى إصابته  بمضاعفات المرض كمشاكل في العين
والجلد والإصابة بأمراض القلب والكبد والكليتين والذي في النهاية سيؤدي إلى الموت لذلك
على الشخص أن يحرص إلى جانب تناول الدواء أو الحقن أن يتناول الغذاء السليم الذي يمكنه
من المحافظة على صحته بالشكل الصحيح.
    تنبيه:
يجب عدم إستبدال الأدوية الموصوفة
لك من طبيبك بالنصائح المذكورة، كما يجب عدم إستخدام أو إيقاف أي علاج إلا بإستشارة طبيبك

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More